تم إضافة إختبار دورة أسس علم النفس
الورشة القادمة الأربعاء 30 يونية
للاستفسار وجدولة الرسوم
أرسل طلبك
استشارات- تدريب شخصي
حجز موعد
 الماجستير المهني في علم النفس
سجل الان
الاتحاد الدولي للمدربين
سجل الان
دورة علاج ألم المشاعر
سجل الان
 الدكتوراة المهنية في علم النفس
سجل الان

تعلم الحزم

0 0 أصوات
التقييم

إنّ طريقة تعاملك مع الأخرين قد يمثل مصدراً من مصادر الراحة أو الضغط بالنسبة لك، وتعلم “الحزم” يرفع من نسبة احتمالية راحتك ويقلل من الضغوط الناشئة عن التواصل معهم.

تقوم فلسفة الحزم على مقدار اعتقادك بحقوقك وحرصك عليها ودفاعك عنها، من غير أن تضحي بها أو تظلم الأخرين فيها.

فقد يصرخ مديرك في وجهك متهماً إياك بالتقصير ثم يخرج دون أن تنطق كلمة واحدة رغم أن لديك ما يصحح موقفه هذا منك! لقد تراخيت في حزم موقفك بالرد عليه وتوضيح موقفك… فتلقيت خسارة الموقف وعشت ضغط عصبي كبير بسبب ذلك.

في حين لمّا كنت بمطعم ما منتظراً وجبتك المفضلة تأتيك بالشكل الذي تحبه، وإذا بالعامل يقدمها لك سيئة الطهي، اتخذت موقفاً حازماً ورددت لهم طعامهم فأحضروا الوجبة كما تحب!

في الموقف الأول كان اعتقادك بحقك ضعيفاً فلم تستطع الدفاع عن نفسك رغم أنّك مظلوم، في حين كنت بالموقف الثاني شديد الاعتقاد بحقك فحصلت عليه بالحزم.

صفات الشخص الحازم:

  • الاعتقاد بقوة تمسكك بحقوقك ودفاعك عنها.
  • الحرية في تبني الأراء واتخاذ المواقف.
  • الاعتراض على التعاملات غير العادلة والرد على الانتقادات الظالمة.
  • الحق في طلب المساندة من الآخرين والمؤازرة.
  • تلقي التقدير والاحترام نتيجةً للعمل والإنجاز.
  • الحق في قول “لا”.
  • الحق في عدم تبرير كل أفعالك.
  • عدم تحمل نتائج أخطاء الأخرين.
  • عدم اضطرارية توقع احتياجات الأخرين ما لم يتكلموا صراحةً بها.

وينتشر بين الناس ثلاثة أنماط من التعاملات فيما بينهم:

فمنهم من يكون في تعامله عدواني للغاية، وتظهر عدوانيته في ألفاظه وحركاته الجسدية وتعبيرات وجهه ورسائله غير المباشرة للأخرين.

ومنهم من يكون في تواصله مع الأخرين سلبياً، كتوم جداً في التعبير عن أراءه ومعتقداته وتوجهاته، يشعر صاحب هذا النمط أنّه ضعيفاً ولذا عليه ألّا يعبر عمّا يحمله من أفكار ومشاعر أمام الأخرين.

والنمط الثالث هو الشخص الحازم، وهو الشخص الذي يعبر بكل وضوح عن أراءه ومشاعره وأفكاره دون أن يتنازل عن حقوقه أو يتعدى على حقوق الأخرين.

كيف تكون حازماً:

  • ضع حقوقك في المقدمة، واجعل منها المضمون الرئيس من الحوار والنقاش مع الأخر (دون أن يكون هناك تعدّي على حقوق الأخرين).
  • عبّر عن أراءك بكلمات واضحة وأفكار وليست مشاعر (فقولك لزميلك أشعر أنّني لا أميل للخروج معك اليوم) هو تعبير عن رأيك بطريقة خاطئة بالمشاعر لأن الصحيح أن تقول ( لن أخرج اليوم).
  • عند طلب شيء ما من شخص قدّم طلبك في جملة أو جملتين فيهما البساطة والوضوح والمباشرة دون الحاجة إلى التزيين والإطالة.
  • حافظ على لغة جسد تتسم بالحزم كأن تكون عينك متصلة مباشرةً بعيون الطرف الآخر، وضعية الجسد منتصباً، أن تكون نبرة صوتك قوية وواضحة دون تراخي أو ضعف، استخدم تعبيرات الوجه المتوافقة مع ما تريد قوله والتعبير عنه.
  • أنصت وانتبه جيداً لحديث الطرف الآخر، افهم وتفهم مشاعره وأراءه، لا تترك تعبيراً قدّمه هو وأنت لم تستوعبه دون أن تطلب منه توضيحاً أو إعادة التعبير عنه مرة أخرى، واستخدم في أحيان أخرى طريقة التلخيص منك له بما أراد قوله لتأكيد أنك فهمت ما يريده، كأن تقول له “أنت تقصد أنّ التأخر عن حضور الاجتماع القادم سيترتب عليه خصم من الراتب بنسبة 1% أهذا صحيح؟”.
  • في المواقف التي لم تصل فيه إلى توافق مع الطرف الآخر ليكون حزمك معه في شكل توافق على “الحل الوسط” مثل أن تتفقا على العمل في اللحظة الراهنة وفق رأيك وعلى أن تتوافق معه بالمرة القادمة على العمل وفق رأيه هو.
  • احذر اعتمادك على أسلوب المناورات “اللف والدوران”، قد يكون الوضوح والمباشرة صعباً على النفس في بعض المواقف، وقد تجد عدم تفهم من الطرف الآخر لمصارحتك وحزمك، ولكن تأكد أنّ الحزم هو ما يجنبك وهو الكثير من المشاكل المستقبلية والخسائر التي قد تكون غائبة عن تفكيره الآن، فقد يكلب منك شخص ما مبلغاً من المال، ولأنّك لا تريده أن تصدمه تقول له “أحاول” ثم ينتظرك على أمل أن تقرضه المال حتى إذا جاءت وقت حاجته تضطر أن تقول له لا أستطيع، انظر إلى الخسارة التي سببتها له مالياً ونفسيا!

لا شك أن الاعتياد على أسلوب الحزم قد يكون صعباً بالبداية ولكن مع الممارسة والمران تجد أنه أصبح عادة في حياتك.

مرجع: كتاب تدريبات الإسترخاء والتحرر من التوتر

مايو 3, 2019
اشتراك
نبّهني عن
0 مشاركات
Inline Feedbacks
View all comments
0
شاركنا بالنقاش، اكتشف أفكاراً جديدةx
()
x