علم النفس

هاجس العلاقة: كشف خيوط الافتتان والهوس في علم النفس

العلاقات هي كيانات معقدة، يمكن أن تجلب الفرح والرفقة والنمو الهائل. ومع ذلك، في بعض الأحيان، يمكن أن يتحول ما يبدأ على أنه افتتان بريء إلى هوس عارم، مما يؤثر سلبًا على الصحة العقلية للفرد. تتعمق هذه المقالة في مفهوم الهوس بالعلاقة، وتدرس أسبابها وعلاماتها وآليات التكيف المحتملة.

العلم وراء هوس العلاقة

عندما نطور مشاعر رومانسية، يخضع دماغنا لعدة تغييرات كيميائية. يُطلق الدوبامين، الذي يُطلق عليه غالبًا الناقل العصبي “للشعور بالسعادة”، مما يؤدي إلى الشعور بالسعادة والمكافأة. هذه هي نفس المادة الكيميائية المسؤولة عن “النشوة” خلال المراحل الأولى من الحب. في غضون ذلك، أظهرت الدراسات انخفاضًا في مستويات السيروتونين في المراحل المبكرة من العلاقة الرومانسية، على غرار أولئك الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري (OCD). يمكن أن يؤدي هذا المزيج إلى أفكار وسلوكيات استحواذية.

تحديد علامات الهوس بالعلاقة

يمكن أن يكون التعرف على هوس العلاقة هو الخطوة الأولى نحو معالجته. تشمل بعض العلامات ما يلي:

  • الانشغال المفرط: قضاء وقت مفرط في التفكير في الشخص، غالبًا على حساب المهام أو المسؤوليات الأخرى.
  • التواصل المستمر: هناك حاجة ماسة إلى إرسال رسائل نصية أو اتصال أو متابعة حالة الفرد باستمرار.
  • الغيرة والحيازة: الشعور بمحاذاة الأرض أو التهديد من قبل المنافسين المحتملين.
  • إهمال المصالح الشخصية: التخلي عن الهوايات أو الأنشطة الشخصية للتركيز فقط على الشخص.
  • الخوف من الرفض: الشعور بقلق شديد أو توتّر من احتمال انتهاء العلاقة.

الأسباب والمحفزات

يمكن أن تساهم عدة عوامل في تطوير الهوس بالعلاقة:

  • تدني احترام الذات: قد يسعى الشخص الذي يعاني من تدني قيمة الذات إلى التحقق من صحتها من خلال علاقته، مما يؤدي إلى سلوكيات استحواذية.
  • الصدمة السابقة: يمكن للتجارب السابقة من الهجر أو الخيانة أن تثير ميولًا استحواذية في العلاقات المستقبلية.
  • التأثيرات الثقافية والاجتماعية: قد يؤدي تصوير المجتمع لـ “الحب الشديد” في وسائل الإعلام إلى إضفاء الطابع الرومانسي عن غير قصد على السلوكيات الوسواسية.

التأقلم والمضي قدمًا

يتطلب التحرر من سلاسل الهوس بالعلاقة وقتًا وصبرًا وتدخلًا مهنيًا في كثير من الأحيان. تتضمن بعض الاستراتيجيات ما يلي:

الوعي:

التعرف على أنماط الهوس والاعتراف بها.

العلاج:

أظهر العلاج السلوكي المعرفي (CBT) نتائج واعدة في علاج السلوكيات الوسواسية من خلال معالجة أنماط التفكير السلبية.

الحد من التعرض:

أخذ فترات راحة من وسائل التواصل الاجتماعي والامتناع عن التحقق باستمرار من حالة الشخص على الإنترنت.

إعادة الانخراط في الاهتمامات الشخصية:

يمكن أن تؤدي إعادة اكتشاف الهوايات والأنشطة الشخصية إلى الإلهاءات الضرورية.

أنظمة الدعم:

الاعتماد على الأصدقاء والعائلة للدعم والتفاهم.

خاتمة:

في حين أنه من الطبيعي أن تشعر بمشاعر قوية في العلاقة، فمن الضروري التمييز بين الحب الصحي والهوس. يمكن أن يمهد التعرف على العلامات وطلب الدعم الطريق لعلاقات أكثر صحة وإرضاءً.

د. محمود الراشد

الرئيس التنفيذي للأكاديمية الدولية للإنجاز / Ph.D.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى