علم النفس

تحدي الإنجاز الإيماني

تحدي الإنجاز الإيماني: خلال الثلاثين يوم سنقدم على عمل نقوم به سويًا لكي تزيد بها حسناتنا وترفع بها درجاتنا.

اليوم الأول: لا تغضب

اليوم الثاني: اغفر وسامح

اليوم الثالث: افتح قلب وتحدث إلى ربك

اليوم الرابع: تصدق ولو بأقل القليل

اليوم الخامس: صل رحماً

اليوم السادس: وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً
اليوم السابع: وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ
اليوم الثامن: إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ
اليوم التاسع: وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ
اليوم العاشر: إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِين
اليوم الحادي عشر: وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين
اليوم الثاني عشر: فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين
اليوم الثالث عشر: وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا
اليوم الرابع عشر: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا
اليوم الخامس عشر: إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا

اليوم السادس عشر: وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ
اليوم السابع عشر: وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ
اليوم الثامن عشر: وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ
اليوم التاسع عشر: وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا
اليوم العشرون: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ
اليوم الواحد والعشرون: فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ
اليوم الثاني والعشرون: فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ
اليوم الثالث والعشرون: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ
اليوم الرابع والعشرون: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ
اليوم الخامس والعشرون: وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُم
اليوم السادس والعشرون: وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
اليوم السابع والعشرون: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا
اليوم الثامن والعشرون: إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ
اليوم التاسع والعشرون: وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ
اليوم الثلاثون: إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَم


لا يفوتك متابعة:

المقاصد القلبية من العبادات.

وأيضاً: دورة الإنجاز الإيماني.

عمر الهادي

المدير التنفيذي

مقالات ذات صلة

نبّهني عن
3 تعليق
استعرض
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
الإدريسي فاطمة

اشكركم على هده النافدة لما عر فت ان الغصب هو شيء داخلي في يجب ان يتغير بتقبل نفسي وتقبل الاخرين بدات في هده الرحلة الاراءعة وانا الان انظر لكا شخص انه انسان عادي واتقبله كما هو نجحت معي كلما شعرت بالغضب من تصرفات شخص من عءلتي المقربة عوضت الغضب بالحب والتقبل اذا كان شخص بعيد عوضته بالعفو والحب وابدعء له بظهر الغيب او الانسحاب الحمد لله نجحت معي كثيرا

يحياوي وهيبة

جزاكم الله خيرا

زر الذهاب إلى الأعلى