العلاج المعرفي السلوكي: يوليو 2021
سجل الان

خطوات تحسن حياتك في 7 أيام

0 0 أصوات
التقييم

أن تتخذ خيارات تجعل حياتك أفضل، هو ما يحقق لك ما تريد، وفي المقال الحالي “7 خطوات تحسن حياتك في 7 أيام” سوف تكتشف أنه ومن المثير أن تعتقد أنك بحاجة لإجراء تغييرات شاملة في محاولة لتغيير الأمور وتحسين كل شئ مرة واحدة، لكن الواقع يقول بأن الأشياء الصغيرة هي التي تشكل فارقًا وتصنع تأثيرًا كبيرًا.

إذا كنت ترغب حقًأ في البدء بممارسة طرق تحسين حياتك فابدأ بخطوات صغيرة، ويمكنك البناء عليها بعد ذلك، ابدأ بأنشطة جديدة ومثيرة لكن ببطء حتى لا تشعر بالملل، وفي وقت ما سترى أن حياتك تتحسن باتخاذ خطوات صغيرة تساعدك في بناء المعرفة وتحسين الثقة بالنفس والمشاركة في الأنشطة التي تجعلك تشعر بصحة أفضل وأنك أكثر اتصالًا بذاتك والناس من حولك.

هذه الخطوات السبع ستساعد في تفتح ذهنك وتخفيف التوتر وتذكرك بما هو مهم في حياتك حقًا، ابدأ اليوم وفي خلال 7 أيام سوف تلاحظ تحسينات صغيرة ولكن عميقة في حياتك.

ابدأ بتعلم مهارة جديدة

هل هناك شئ ما كنت ترغب في تعلمه دائمًا لكن لم تكن تجد الوقت لذلك؟ ربما كنت ترغب دائمًا في تعلم الحديث بلغة أجنبية أو اللعب على آلة موسيقية أو الحياكة واستخدام ماكينة الخياطة، ربما كنت ترغب في التمكن من مهارات عملية مثل الفوتوشوب والإكسل لكنك لم تجد الوقت أبدًا.

ربما أيضًا كنت ترغب في القيام بنشاط ما تستمتع به دائمًا لكنك توقفت عنه مثل التزلج، لذا اختر شيئًا ما يدور في ذهنك دائمًا واكتب خطتك لتعلمه، بعد ذلك ابحث عن المصادر التي تحتاجها لمساعدتك على تعلم المهارة الجديدة، فمثلا لتعلم لغة أجنبية هناك الكثير من التطبيقات التي يمكن تحميلها، كما يقدم موقع لينكدان دروسًا مجانية لمساعدتك في تعلم إدارة الأعمال.

يُعد يوتيوب مصدرًا رائعًا أيضًا لتعلم كل شئ سواء مهارات اللغة أو استخدام ماكينة الحياكة على سبيل المثال، لذا خصص ما بين 15 وحتى 30 دقيقة كل يوم للعمل على مهارتك الجديدة وستشعر كم هو رائع وممتع أن تبدأ في التوجه لتحقيق هدفك الأكبر.




كافئ نفسك كل يوم

تقول أعظم نصيحة لرعاية الذات: قدم لنفسك هدية كل يوم، لا تخطط لها ولا تنتظرها فقط دعها تحدث، ربما تكون قميصًأ جديدًا أو غفوة في مكتبك أو فنجان  قهوة ساخن، يعتقد الكثير من الناس أن المكافأة يجب أن تكون كبيرة ومقتصرة على المناسبات الخاصة ويجب التخطيط لها مسبقًا والحصول عليها نتيجة عمل شاق.

لكن الحقيقة أن الأمر ليس كذلك، لست بحاجة لأن تشعر بالضغط حتى تستحق مكافأة لطيفة، فمن الصحي أن تحصل على جرعات منتظمة ومعتدلة بدلا من الحرمان لمدة طويلة، فمكافأة نفسك يوميًا سيمنحك دعم زائد من السعادة ودفعة تحفيزية إيجابية، فكأنها المقابل العاطفي لزر إعادة التنشيط، وبذلك يتجدد شبابك وطاقتك دائمًا وستجد نفسك مستعدًا لمواجهة التحديات اليومية.

ابدأ برنامجًا رياضيًا

لا تكمن أهمية الرياضة فقط في الوصول إلى حياة صحية، لكنها طريقة عظيمة لتحسين مزاجك والتحكم في وزنك وقمع شهيتك والحد من آثار التوتر، وكحافز نهائي فالناس الذين يمارسون الرياضة يعيشون حياة طول وأكثر صحة.

تنصح هيئة الخدمات الصحية والإنسانية بممارسة 150 دقيقة من الرياضة الهوائية المعتدلة أو 75 دقيقة من الرياضة الهوائية القوية كل أسبوع، أو المزج بينهما، لذا إذا لم تكن قد وصلت لهذا المستوى فابدأ الآن.

وبغض النظر عن مستوى لياقتك فيمكنك أن تبدأ برنامجًا منزليًا، في البداية ابدأ بتقييم مستوى لياقتك ثم حدد أهدافك، هل ترغب في خسارة الوزن أو زيادة مرونتك أو بناء عضلات؟ أم أنك تسعى للتدرب للمشاركة في الماراثون أو أي تحدي لياقة آخر؟ حدد أهدافًا واضحة لتتمكن من تقييم تقدمك، اجعل الرياضة عادة يومية وابدأ ببطء ثم واصل التمرن بشكل أكثر صرامة مع مرور الوقت.

قم بتنظيم بيئتك

يجب أن تعترف بأن العيش في بيئة نظيفة ومنظمة طريقة عظيمة لتحسين حياتك، ويمكنها أن تقلل من شعورك بالتوتر وتساعدك على العمل بفاعلية أكبر، فالبيئة الخالية من الفوضى تخلق شعورًا بالراحة والرضا في المنزل والعمل، فالمكان الأنيق والمنظم يسمح لك بأداء مهامك اليومية بفاعلية أكبر لأن كل شئ متاح بسهولة وكل ما تحتاجه تستطيع الوصول إليه سريعًا.

إن إزالة الفوضى له تأثير صحي أيضًا فهو يمحو الغبار عن الأشياء التي لا نستخدمها أبدًا كما أنه يمنحك إحساسًا بالإنجاز مما يجعلك تشعر بالفخر ببيئتك وبالتالي تشعر بقلق أقل وإحراج أقل إذا جاءك زوار بشكل مفاجئ، كما أنّ هذا يساعدك على تكوين العادات الفعّالة في حياتك.

اصنع قائمة طموحاتك

تسمى هذه القائمة ” bucket list” وهي قائمة بالأشياء التي تود إنجازها، هذه القائمة طريقة فعالة لتوضيح الأشياء المهمة في حياتك، ويمكنك أن تملأها بما تشاء، وأن تضم أهداف طويلة المدى وقصيرة المدى، وهي خطوة هامة جدًا لتحسين أداءك وهي ستساعدك على معرفة الأشياء المهمة في حياتك.

هدف هذه القائمة هو أن تساعدك على تحقيق أقصى استفادة من يومك، فبدلا من أن يمر اليوم بشكل ضبابي استخدم تلك القائمة لتمنح حياتك الهدف والتركيز، كما يمكنها أن تساعدك على تحديد الخبرات التي ترغب في الحصول عليها والوصول إلى أهدافك، وبمجرد كتابة القائمة ستبدأ في مغامرتك واكتشاف عامك وبناء الذكريات التي ستجعلك تبتسم كل يوم.

واجه مخاوفك

لا يوجد شخص بلا مخاوف، وهذه المخاوف تساعدنا على البقاء أحياءً وآمنين، لكنها قد تمنعنا أيضًا من التقدم إذا تركناها تتحكم في حياتنا، قم بتحديد مخاوفك، وستجد أن بعض هذه المخاوف حقيقي وبعضها مجرد قلق عميق، قم بفصل المخاوف الحقيقية عن السيناريوهات السيئة التي تتحكم فيك وعندما تواجه مخاوفك ستتعلم الشجاعة والتغلب على أفكارك المظلمة.

في تلك الأثناء بينما تعمل على مخاوفك فإنك تكتسب الحكمة، وحتى عندما تصبح بعض تلك المخاوف حقيقة فإنك تكتسب البصيرة في تلك المحنة، وعندما يحدث الأسوأ تتمكن من التغلب عليه، كما أن فهم مخاوفك يساعدك على تطوير التعاطف مع الآخرين.

مواجهة المخاوف يساعدك في بناء المرونة والتماسك، كما يعلمك التغلب على العقبات، وستدرك أنك تستطيع النجاح حتى في أصعب الظروف.

تواصل مع صديق قديم

لا شئ يشبه فرحة التواصل مع صديق قديم، ففي بعض الأحيان نترك المسافة والوقت يباعدون بيننا وبين أصدقائنا الذين نعتز بهم، وبمرور الوقت تسقط الصداقة أو تصبح صامتة بسبب الانشغال ولأننا لا نبذل جهدًا للحفاظ عليها.

لكن إحياء الصداقات القديمة يجعلنا نعيد الاتصال مع ماضينا، وربما سنجد أن تلك الروابط ما زالت قوية وأننا نستطيع اختيار الأشياء من حيث توقفنا، يستطيع الأصدقاء القدامي تذكيرك بما كنت عليه قبل أن تتعقد حياتك، ويمكن لذلك أن يساعدك على رؤية ما كنت تريده، كما يمكنهم إيقاظ أحلامك القديمة وطموحاتك، ربما ستجد أنك تجاوزت تلك الطموحات القديمة وربما لم تعد صالحة، لكنك ستتمكن من اكتشاف المدى الذي وصلت إليه، وستتذكر المدى الذي يجب أن تذهب إليه.

(إقرأ أيضاً: كيف تتخلص من القلق)

مترجم بتصرف من Entrepreneur

مارس 1, 2021
اشتراك
نبّهني عن
0 مشاركات
Inline Feedbacks
View all comments