العلاج المعرفي السلوكي: يوليو 2021
سجل الان

لا داعي للذعر خلال هذا الوباء

0 0 أصوات
التقييم

مع زيادة عدد حالات Covid19 ، يزداد القلق المصاحب، بالنسبة لعامة الناس، فإن الآثار الصحية النفسية لـ Covid19 لا تقل أهمية عن معالجة الآثار الصحية الجسدية.  ولهذا فإننا نحتاج إلى اتخاذ تدابير شخصية ومهنية وسياسية لمعالجتها.

قد تجد الأرفف التي كانت مليئة بزجاجات المطهر اليدوي فارغة ، وأقنعة الوجه أصبحت منخفضة للمهنيين الطبيين ، ويمكن أن تشعر أنه من المستحيل الهروب من هجوم الأخبار حول الحالات الجديدة  لـ Covid19.

ما يدفع الناس للذعر كثرة العناوين التي يطلب منك كل عنوان بالتصرف بشكل مختلف فيكون من الصعب تنظيم أفكارك وإدارة قلقك في مواجهة المخاوف العالمية.

 وإذا لم تكن متأكدًا من كيفية التعامل مع وابل الأخبار والذعر والخوف من  فيروس كورونا- إليك بعض الخطوات لإدارة الذعر لدينا:

  1. البحث عن المعلومات الموثوقة:

هناك الكثير من المعلومات المتضاربة أحيانا والجاهلة أيضاً وأخرى الموثوق بها بمصداقية مصدرها عبر الإنترنت والعثور على المصدر الموثوق به مهم لتجنب الوقوع في حالة من الذعر،  والفئة التي تحتاج إلى العثور على مصدر واحد للمعلومات الموثوقة هي تلك الفئة التي لديها استعداد بالفعل للقلق.

  1. افعل الأشياء التي تقع تحت سيطرتك:

 ليس من الواقعي أن تعزل نفسك عن كل شيء في هذه المرحلة لأن الضرر الذي يلحق بحياتك ربما يفوق الضرر المحتمل الذي يسببه لك الفيروس.  أكثر ممارساتنا سيطرة هي الممارسات الصحية الأساسية،  فإن تجنب لمس وجوهنا، وتطهير الأشياء التي يتم لمسها بشكل متكرر ، وغسل أيدينا في كثير من الأحيان بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل ، أمر ضروري وتحت سيطرتنا.

حافظ على الاتصال عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع أحبائك وأصدقائك ، وابدأ دورة أو نشاطًا جديدًا عبر الإنترنت.  تعلم مهارة جديدة وقم ببعض التمارين المنزلية إذا كانت قواعد تقييد الحركة لا تزال سارية،  هذه الأنشطة تحت سيطرتنا،  نحن بحاجة إلى قبول أن الباقي حول تفشي Covid19 خارج عن سيطرتنا.

  1. خلق لحظات الأمل

قد يكون وجود الأمل في أوقات الخوف أمرًا صعبًا ، ولكن هناك طرق يمكننا من خلالها تحريك عقولنا لجعل قلقنا أقل حدة،  إحدى الطرق هي عن طريق تتبع اللحظات الإيجابية الصغيرة مع الامتنان الذي لديك طوال يومك.  سيساعدك حماس لحظات الفرح هذه على بناء فترات راحة بدلاً من نظرتك المقلقة.  قم بإنشاء دفتر يوميات إيجابي وقم بمراجعة جميع أحداث الحياة الإيجابية التي أحدثت تأثيرًا في حياتك،  لا يجب أن نكون عالقين تمامًا في اللحظة الحالية من القلق والترقب والخوف.

  1. الاستثمار في الصحة النفسية

نقضي بعض الوقت في الاستحمام وتنظيف أسناننا وتناول الطعام وكل هذا يساعد في الصحة البدنية.  ولكن هل نقضي بعض الوقت في العمل على نظافتنا النفسية؟  إن نظافة الصحة النفسية تجلب الاتساق لحياتنا، وتعزز العافية والمرونة، وتحمينا من القلق والتوتر، اقضِ بعض الوقت في ممارسة تمارين التنفس أو اليقظة الذهنية، حاول مواكبة هذه العادات الآن أكثر من أي وقت مضى.

 لا بأس في تخصيص بعض الوقت لنفسك عندما تشعر بالتوتر والإرهاق لدرجة تعطل يومك.  يجب أن تعتني بنفسك أولاً حتى تتمكن من الاستمرار في رعاية أحبائك ومسؤولياتك اليومية.

مارس 22, 2020
اشتراك
نبّهني عن
1 مشاركة
استعرض
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
فتحية فضل الله مرعي
فتحية فضل الله مرعي
غير متواجد الآن
عضو
4 شهور

بارك الله فيكم 🌹 ممتاز جداً 🌷