علم النفس

فهم مراحل الحياة ودور الدعم الاجتماعي في مواجهة التحديات

مرت الحياة البشرية بمراحل عديدة تختلف في كل فترة زمنية، وفي كل مرحلة يواجه الإنسان تحديات مختلفة ويحتاج إلى نوع من الدعم. لنستعرض هذه المراحل وكيف يمكن للأصدقاء والعائلة أن يلعبوا دورًا مساندًا في كل منها:

الثقة مقابل الريب:
في أولى مراحل الحياة، يحتاج الطفل الرضيع إلى بناء الثقة بمن حوله. الأمان الذي يقدمه الأصدقاء والعائلة مثلما حدث مع رانيا يساعد في تطوير هذه الثقة.

الاستقلالية مقابل الشك:
الطفل في هذه المرحلة يسعى لتطوير مهاراته الشخصية. الدعم الذي يتلقاه من المحيطين به مثلما حصل شقيق سامي يزيد من إحساسه بالاستقلالية.

المبادرة مقابل الذنب:
تبدأ رغبات الأطفال في التوجه للانضمام إلى مجموعات مختلفة. على سبيل المثال، انضمت إيمان إلى نادي الكتاب، وهذه المبادرة تساعدهم في تطوير التفاعل الاجتماعي.

الكفاءة مقابل الدونية:
يحتاج الأطفال في هذه المرحلة إلى الشعور بأنهم قادرون ومفيدين. مثل مراد الذي وجد الدعم من خلال المشاركة مع الأخرين.

الهوية مقابل الارتباك:
المراهقة وبداية الشباب هي فترة البحث عن الهوية. الدعم الذي تقدمه العائلة والأصدقاء، كما في حالة سارة، يساعد في توجيههم نحو هوية إيجابية.

التقارب مقابل العزلة:
في سن الشباب، يبحث الأفراد عن الانتماء. المجتمعات والمنتديات عبر الإنترنت كما فعلت ياسمين قد تكون الوسيلة المثلى لتلبية هذه الحاجة.

الإنتاجية مقابل اليأس:
في وسط العمر، يسعى الأشخاص للمساهمة والإنتاج. العمل المشترك يضفي شعور بالقيمة والإنجاز.

النضج مقابل اليأس:
وأخيرًا، في مراحل الحياة المتقدمة، يبحث الأشخاص عن الهدوء والمعنى. وهنا يأتي دور المجتمع والأحباب في تقديم الدعم والإرشاد.

في الختام، يعد دعم الأصدقاء والعائلة عاملاً أساسيًا في تطور الإنسان ومواجهة تحديات الحياة في مراحلها المختلفة.

د. محمود الراشد

الرئيس التنفيذي للأكاديمية الدولية للإنجاز / Ph.D.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى