دورة العلاج المعرفي السلوكي: دُفعة يوليو 2021
سجل الان

مشاكسة أطفالي

لكل أم تتسائل كيف لي تحمل سلوكيات وعناد ومشاكسة أطفالي ؟!?

الجواب ?

بناء جسور تواصل من خلال تطوير علاقة جميلة يسودها الحب والإحترام  المتبادل والإلتزام  مع الطفل وجعل الحوار الجميل الهادف روتين يومي

اجعل حوارك مع طفلك مدخل إلى قلبه  وعقله وسلوكه ??

من حاجات الطفل الأساسية التي لا يستطيع التعبير عنها بالطلب المباشر هي الحوار الذي يعد أساس مهم من أسس التربية الذي يوثق العلاقة بين الطرفين ?

شعور الطفل بالأمن والراحة النفسية التي تتمثل في اقناعه  بطريقه جميله مباشرة أو غير مباشره وعدم توجية النقد واللوم والأوامر باستمرار من أسس الحوار الناجح معه
فهو الأداة الفعالة في نقل المشاعر والأفكار من الوالدين للطفل



الحوار  يسهّل  على الوالدين معرفة تفكير الطفل والدخول إلى عالمه الخاص ومعرفة حاجاته ورغباته وبالتالي احترام رأيه  الذي ينعكس أيضاً عليه في احترام الرأي الآخر
فيصبح التعامل مع الطفل سلس وبدون تعقيد
????????

للحوار مع الطفل أهداف عديدة وأهمها
? تعليم الطفل هويته  وعاداته وتقاليده وأخلاقه 
?تعليم الطفل اللغه الحوارية الصحيحة
?تعليم الطفل الإحترام المتبادل ومهارة الاستماع
?بناء الثقه بالنفس بسبب اهتمام الوالدين لحضور الطفل والاستماع لحديثه وإجابته عن تساؤلاته دون اهمال وأخذ رأيه في بعض الأمور واشراكه في بعض المواضيع
♦️إن القاعدة الأساسية المستفادة من الحوار هي بناء علاقه عميقه تصبح من خلالها استجابة الطفل لتوجيهات الوالدين بشكل أسرع وباهتمام أكثر بينما تكون استجابة الطفل أقل أو قد يشوبها نوع من العناد اذا لم تبنى علاقه حوارية ناجحة بين الطرفين.

تابعونا في مقالات أخرى وكيفية بناء قواعد حوار ناجح مع الطفل??

 

4 1 صوت
التقييم
مارس 8, 2021
اشتراك
نبّهني عن
2 مشاركات
استعرض
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
رجعة فرج محمود الزوي
رجعة فرج محمود الزوي
غير متواجد الآن
عضو
2 شهور

مقال رائع جزى الله خيراً اريج محمد سليم

Last edited 2 شهور by عمر الهادي
عمر الهادي
عمر الهادي
غير متواجد الآن
3 شهور

مقال يستحق القراءة
شكرا أ أريج

2
0
شاركنا بالنقاش، اكتشف أفكاراً جديدةx
()
x