علم النفس

هل يصاب المؤمن بالمرض النفسي؟

هل الاضطراب النفسي يصيب المؤمن؟ وما طبيعة العلاقة بين الإيمان والاضطرابات النفسية: وكيف يؤثر كل منهما في الآخر؟

في الواقع، وجدت الأبحاث الحديثة أن وجود معتقدات دينية يمكن أن يساعدك في التعامل مع الاضطرابات النفسية بشكل أكثر فاعلية من أولئك الذين ليس لديهم مثل هذه المعتقدات.

ما هو الاضطراب النفسي؟

الاضطرابات النفسية هي حالات صحية عقلية تعطل أفكار الشخص أو مشاعره أو سلوكياته. وفقًا لـ NIMH، وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة، تؤثر الاضطرابات النفسية على واحد من كل خمسة بالغين في عام معين. غالبًا ما تكون أسباب هذه الحالات غير معروفة ولكنها قد تشمل تجارب الحياة مثل إساءة معاملة الأطفال أو الصدمات. يمكن أن تسبب الاضطرابات النفسية مشاكل خطيرة في العلاقات مع الأصدقاء وأفراد الأسرة وكذلك صعوبات في العمل أو المدرسة.

ماذا يعني الإيمان بالله؟

عندما تؤمن بالله، فهذا يعني أنك تثق به. إن الإيمان بالله يعني الثقة في أنه حاضر معك، ويريد ما هو الأفضل لك. وهذا يعني أيضًا أنه عندما تكون الأوقات صعبة، يمكنك التوكل عليه سبحانه وتعالى لأنه لن يتركك بغض النظر عما قد نواجهه في الحياة – سواء كان ذلك مرضًا أو صعوبات مالية أو مشكلات في العلاقات أو تحديات أخرى.

آثار الإيمان على الاضطرابات

يُظهر البحث أن المعتقد الديني يمكن أن يؤثر على تعافي الشخص من الاكتئاب والفصام واضطرابات القلق واضطراب الوسواس القهري (OCD) والخرف واضطرابات الأكل. أظهرت إحدى الدراسات أن المرضى المصابين بالاكتئاب الذين شاركوا في برنامج إيماني كانت لديهم أعراض أقل بكثير من أولئك الذين لم يشاركوا، ووجدت دراسة أخرى أن مجموعة الدعم ذات التوجه الديني قللت من أعراض الوسواس القهري لدى المراهقين. وجدت العديد من الدراسات ارتباطات بين المستويات الأعلى من الروحانية والأداء النفسي الأفضل بين الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مثل السرطان أو أمراض القلب أو فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

آثار الاضطرابات على الإيمان

يمكن أن يكون للاكتئاب واضطرابات القلق والاضطراب ثنائي القطب والفصام وما إلى ذلك تأثير عميق على إيمان المرء. في كثير من الأحيان يتم تشخيص الناس بشكل خاطئ لأنه لا ينبغي أن يصابوا بالاكتئاب أو لا يجب أن يكونوا ثنائي القطب إذا كانوا يريدون أن يصبحوا مؤمنين صالحين. يحتاج الأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات إلى معرفة أن مرضهم لا يعني أنهم لم يخلصوا أو يحاولون الابتعاد عن الله؛ هذا يعني أنهم مثل أي شخص آخر يمكن أن يصيبهم ما يصيب الأخرين من اضطرابات نفسية.

الارتباط بين الإيمان والثقافة والتجارب الحياتية

العلاقة بين الإيمان والثقافة وخبرات الحياة أمر حيوي للمؤمنين. ومع ذلك، يمكن أيضًا أن تتشابك الاضطرابات النفسية مع هذه الجوانب من حياة المؤمن. على سبيل المثال، الشخص الذي يؤمن بالله ولكنه عانى من الاكتئاب أو القلق قد يواجه مشكلة فيما يتعلق بمجتمعه – أو حتى يعتقد أن الله قد تخلى عنهم بسبب حالتهم. إن معرفة كيفية عمل الثقافة والإيمان وعلم النفس معًا أمر مهم للمؤمنين؛ وإلا فقد يشعرون بالارتباك حيال ما يحدث لهم أو يشعرون أنه لا أحد يفهم ما يمرون به. هذا يمكن أن يجعل من الصعب على المؤمنين العثور على الدعم داخل مجتمعاتهم.

علاجات كل من الاضطرابات وعلاقتها بالدين

علم النفس ككل بدأ للتو في اكتساب فهم حول كيفية تأثير الإيمان على أولئك الذين يعانون من مرض عقلي، فإن بعض ما نعرفه يُظهر أن كلا المتغيرين (الإيمان- الاضطراب النفسي) يمكن أن يؤثران على بعضهما البعض بطرق إيجابية. على سبيل المثال، تشير بعض الدراسات إلى أن الممارسات والشعائر الدينية يمكن أن تساعد الأشخاص المصابين بالاكتئاب على التعافي بشكل أسرع من نظرائهم غير المتدينين، بينما تشير دراسة أخرى إلى أن الدين يمكن أن يزيد دافع الشخص للبحث عن العلاج من تعاطي المخدرات أو إدمان الكحول. بشكل عام، إذا كنت تتعامل مع أحد هذه الأمراض ولديك إيمان أيضًا، فلا تتفاجأ إذا كانت ممارساتك الروحية تمنحك دفعة إضافية في التعافي – أو العكس.

نوصي بقراءة: مدخل إلى علم النفس الإسلامي للدكتور محمد عثمان نجاتي .

د. محمود الراشد

مؤسس الأكاديمية الدولية للإنجاز

مقالات ذات صلة

نبّهني عن
0 تعليق
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى