العلاج المعرفي السلوكي: يوليو 2021
سجل الان

التدريب بالسيناريو

0 0 أصوات
التقييم

هذا مثال من متدربة استخدمت السيناريو لتتمكن من حل مشكلتها مع زوجها وتحسين الحوار فيما بينهما:

لخمس سنوات إلى الآن تظهر هذه المشكلة بين وقت واخر

أرى زوجي يواجه مشكلات وتحديات لا تعجبني

أسعى لحلها بطريقتي ولكن لا أتقن هذا أيضاً

من المحتمل ألّا يجب أن أفعل ذلك

لأن النتيجة دائما أنني أتسبب في المزيد من غضبه

لكن الحقيقة التي أعتقدها بقوة هي أنني

أحبه… أحبه جدااااااااااااا

فهو زوج رائع

وأب رائع

ومشكلتي أنني نادراً ما أصارحه بهذه الحقيقة

حينما يكون يائساً وحزيناً ومحطماً … أرغب في مساعدته

لكن لا أُحسن التصرف

لهذا فمن المناسب أن أخبره فقط ( أنني أحبه… وأنني أجتهد بالدعاء لأجله.. وأنني هنا لأدعمه)

…….هل أستطيع فعل ذلك من أجلك

أنـــــــا أحبك………”

فما هو السيناريو الخاص بك الذي تكتسب به مهارة أو تحل به مشكلة… شاركنا به هنا

مارس 13, 2021
اشتراك
نبّهني عن
2 مشاركات
استعرض
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
هيام الدسوقي
هيام الدسوقي
غير متواجد الآن
عضو
3 شهور

لاكتساب مهارة أو حل مشكلة:

١. (معرفة) تلك المهارة، وتناولها من الجانب المناسب لي.
٢. (تعلم) تلك المهارة وأدواتها وكيفية الحصول عليها.
٣. (برمجة عصبية لغوية)، بتخيلي مع هذه المهارة، ولعدة مرات.
٤. ( تحفيز) نفسي بما سيعود علي من اكتساب تلك المهارة، فأعدد ءلك مكتوبا، وأنظر إليه مرارا وتكرارا.
٥. (تطبيق) المهارة، مع الصبر على الأخطاء، و(تكرار) المحاولات بلا ملل أو كلل.
٦. (استراحة محارب)من الممكن أخذ وقت للراحة يسير لاستكمال التدريب.
٧. (التشجيع) بوضع جائزة لنفسي عند تحقيق المهارة إلى أن أصل للمستوى الذي يرضيني حقا.
٨. ( تثبيت) الٱن لقد اكتسبت المهارة وحققت الانجاز فهنيئا لي بهديتي لنفسي.. وأصبح من حقي إضافة تلك المهارة كصفة من صفاتي او ميزة من مميزاتي، فأعلنها في c.v الخاص بي، وعند الحديث عن نفسي لأثبتها في شخصي.
٩. (مداومة) على ما اكتسبته بالممارسة المستمرة وعدم التكاسل او الإهمال كي لايضيع كل جهدي بالترك او التلكؤ.
١٠. استمداد العون من الله بالدعاء توفيقا وسدادا، وتجديد النية في أن تكون تلك المهارة ترضي الله وستعينني فعلا في مرضاة الله، سواء لعملي أو حياتي الخاصة أو العامة.

هيام الدسوقي
هيام الدسوقي
غير متواجد الآن
عضو
3 شهور

١. عبري عن حبك له بالاحتضان، بالتربيت على كتفه، بالكلام..
٢. اسمعيه دعواتك له في ذهابه وإيابه.. وأشركي اولادك في حين استقباله وتقبيل يده..
٣. فكريي كثيرا قبل أن تحدثيه عن الحلول، ونظمي أفكار في ورقة مكتوبة، وتفقديها.. أيهم سيرتضيه فتفعليه، وأبهم سيثير غضبه فتستبعديه.
٤. شجعيه بكلمات الثناء والشكر مثل: أنت حقا أب رائع، يابخت أولادك بك ماشاءالله.. أنا محظوظة لأنك زوجي وأبو أولادي….. الخ.
٥. اهمسي له أنك واثقة فيه ولن تتركي يده مهما حدث لأنه زوجك الحبيب.
٦. علمي ابناءك أن يشكروه ويثنوا عليه اطراءا لحنوه ورحمته.
٧. الدعاء بالصلاح كزوجين لبعضكما ولذريتكما بالصلاح أيضا لا تنسيه.